انخفاض البطالة في ايطاليا والنمو أمن فرص عمل جديدة

وطنية – روما – قال النقابي البارز في الكونفدرالية العامة الإيطالية للعمل انسو بارتسيالي ل “الوكالة الوطنية للإعلام إن الفقراء يصرفون في الاستهلاك المحلي ويحركون الاستهلاك ومعظم الاغنياء يصرفون أموالهم على الكماليات وفي الخارج”.
جاء الحديث مع النقابي البارز بعد صدور بيان عن المعهد الوطني الإحصائيات ISTAT يفيد ان البطالة انخفضت بشكل ملموس نسبة للعام الماضي، ولأول مرة منذ عام 1977 يشهد سوق العمل نموا بهذا الشكل إذ تأمنت فرص عمل جديدة في القطاع الخاص منذ بداية العام نسبة ل27 الف نسمة، 30 بالمائة منهم من الشابات والشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و22 سنة.
ويؤكد النقابي الإيطالي الذي ينتمي الى اكبر منظمة نقابية تضم اكثر من 5 ملايين منتسب، انه “في السنوات المقبلة سيشهد نموا مثيلا”. وعن سبب هذا النمو يقول: “حصل انفراج في سوق العمل بعد إقرار يؤكد أن بدل حق المواطنة الذي سيشمل نحو 4 ملايين شخص يعيشون تحت خط الفقر، استفاد منهم حتى الآن اكثر من مليون شخص. حق المواطنة الذي هو عبارة عن مساعدة مالية للعاطلين عن العمل ورفع تقاعد الحد الأدنى، حرك الاقتصاد خاصة الاستهلاك الذي ارتفع بشكل ملحوظ”.
أضاف: “لأن أصحاب الدخل المحدود يصرفون أموالهم على الاستهلاك اما أصحاب الامتيازات فيصرفون أموالهم على الكماليات وفي بالخارج”.
وشرح بارتسيالي عن “دخل المواطنة” الذي اقرته الحكومة بداية العام وأصبح نافذا منذ 3 أشهر، فقال: ينطبق على العاطلين عن العمل وعلى المتقاعدين. في الواقع، سيتعين على هؤلاء الحصول على أكثر من الحد الأدنى من الدخل الحالي، وبالتالي تم دمج المبلغ الشهري حتى بالمبلغ الإضافي.
كما جاء في العقد الحكومي بين حزب الرابطة وحركة الخمس نجوم فإن مبلغ دخل المواطنة هو 780 يورو للشخص الواحد. وهناك زيادة هذا المبلغ للأسر التي لديها عدة أشخاص، حيث يوجد أيضا أطفال. وتتراوح المساعدة بين 1.056 يورو الى 1.630 يورو للعائلات التي تعاني من صعوبات، مع طفلين معالين على الأقل، حيث لا يعمل أحد الوالدين”.
ويقول: “في الواقع، لا يمكن لأي مواطن العيش بأقل من 780 يورو في الشهر ولهذا السبب، فإن أولئك الذين يحصلون على دخل عمل، ولكن دون هذه السقف، لن يحصلوا على إجمالي دخل المواطنة، بل يحصلون على تكامل واحد فقط حتى يتم الوصول إلى 780 يورو”.
من جهة أخرى تجري عملية التوظيف بسبب مرسوم حكومي بالنسبة لتصطيح الضرائب للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة اي نسبة الخمسة عشرة بالمائة لدخل لا يصل إلى 20 الف يورو شهريا ثم ترتفع مع ارتفاع نسبة الدخل”.

==============طلال خريس /إ.غ.

Leave A Reply