حكموا عقولكم قبل الانتخابات Elezioni in Libano

on
حكموا عقولكم قبل الانتخابات
    منذ عدة أيام وانا استمع إلى الخطابات الانتخابية والوعود التي ترمى في سلة المهملات من قبل الذين كانوا سببا لإشعال الحرب الطائفية في لبنان.  منهم  من تجاوز 70 عام ولم يتخلى عن موقعه الانتخابي،  ولو  اضطر  التخلي يأتي لنا بحقي له يحتل مكانه، ممثل عن  مذهب  دجال يتاجر بالطائفية.   ان ما لفت نظري هذه الأيام  تقديم  لائحة صوت الشعب التي يترأسها انسان مناضل لا غبار على اسمه وهو  الصديق إبراهيم الحلبي المعروف بالتزامنه  الوطني البعيد كل البعد عن سياسة التقسيم الطائفي وتمسكه بالانتماء للوطن . وعلمت أنه في نفس اللائحة ابن المناضل الشريف نجاح واكيم عمر واكيم. نجاح واكيم رجل يؤمن بالوطن الواحد بمحيطه العربي باللمساوت بين المواطنين من أية طائفة كانوا وقد دفع الثمن الباهظة من أجل مبادئه. أجريت منذ فترة معه مقابلة حول مفهوم الدولة والمواطن نشرت باللغة الإيطالية وكان لها أثر كبير عند الزملاء الإيطاليين. يقول على القانون أن  يضمن حقوق الناس وليس النائب أو الوزير الذي يقدم لك الخدمة ومن ثم و لسنوات عديدة يتركك سلعة للاستغلال والفقر وان كنت فقيرا يموت طفلك على باب المستشفيات.
في كلمة  إبراهيم الحلبي    تشديد على أهمية تعزيز الاستقرار والوحدة الداخلية لتحصين لبنان في مواجهة المخاطر الخارجية. يتوافق مع المرشح الشاب عمر وكيم بالموقف الثابت في مواجهة الطائفية والمذهبية والدعوة الدائمة والعمل الدؤوب من أجل قيام دولة مدنية ديموقراطية عادلة ترسخ مبدأ المواطنة والمساواة.
لم اسمع ممثلين المذاهب والطوائف يتكلمون عن المساوات بين المواطنين بل حصريا عن مناطق تعتبر مزارع له والأغنام في المزرعة للأسف من يسير ورائهم.
انا لا أقول إن لائحة صوت الشعب ستغير بين ليلة وضحاها نظام مهترء ينخره الفساد من كل جهة لكن يمكن أن نجرب وننتخب مرشحين لم يتورطوا بالفساد وسيسعون جاهدين لنكون جميعا لبنانيين  كما يقال الدين لله والوطن للجميع. اطلب من جميع أصدقائي أن يراهنو هذه المرة على مرشحين خارج اللعبة الطائفية والمذهبية. طلال خريس

Rispondi