جيشنا الباسل كل عام و انت حامي الوطن

في ذكرى تأسيس الجيش اللبناني الرابع والسبعين لا يسعنا سوى ان نقف وقفة عز وإفتخار لنحي هذا الجيش العظيم الذي ومن خلال تضحياته الجسام و سهره على حماية الوطن قد تجاوز الدور التقليدي لاي جيش من جيوش العالم الا وهو حماية الحدود البرية والجوية والبحرية، فالجيش اللبناني ومنذ لحظة تاسيسه عمل ولا يزال يعمل على حماية الوطن والمواطن، وامتد وتوسع دوره ليشمل ايضا المناطق الداخلية والتي هي اصلا من مهام القوى الامنية الاخرى المولجة بحفظ الامن وحماية المواطن على الصعيد الداخلي، وهذا ان دل على شيء انما يدل على ما يتمتع به جيشنا البطل من قوة و قدرة، وايضا على ما حظي عليه من محبة و ثقة المواطن به واعتباره انه هو وحده خلاص لبنان من ازماته ونزاعاته الطائفية المذهبية.
في عيدك ايها الجيش البطل نوجه تحياتنا القلبية  الى جنودك وضباطك الشجعان الذين حموا ودافعوا عن تراب وطننا الحبيب، كذلك نحي جرحاك الصابرين وشهداءك الابرار الذين حرروا الارض وهزموا كل من تجرأ على الاعتداء على سيادة الوطن، كما اننا ننتهز هذه الفرصة و ندعوا الدولة ان تدعم جيشنا و توليه كل الاهتمام وتوفر له كل ما يحتاج اليه لانه هو الضامن الوحيد لحماية الوطن والمواطن.

سعيد توبة

31/7/2019